مكونات العملية التدريبية

يتبع مركز الطويل للتدريب أسلوباً مميزاً في التدريب يأخذ في الاعتبار مكونات العملية التدريبية الأساسية التالية:

  1. المتدرب:

هو جوهر العملية التدريبية وأساس نجاحها لهذا فإن تحقيق الاستفادة من البرامج التدريبية يعتمد في الدرجة الأولى على توفير العديد من الأمور، كملاءمة البرامج التدريبية للاحتياجات الحالية والمستقبلية للمنشأة.

  1. المدرب:

التدريب المتميز لا يمكن الحصول عليه إلا من خلال خبراء ومدربين لديهم الخبرة العملية الطويلة في مجال التدريب، لذلك فإن مركز الطويل للتدريب يستعين في تصميم وتنفيذ برامجه بمجموعة متميزة من الخبراء والمدربين والرواد الممارسين من أصحاب الكفاءات العلمية والعملية. ويبلغ عدد المدربين المتفرغين في المركز حالياً (25) مدرباً من حملة شهادة الماجستير فما فوق، بالإضافة إلى ما يزيد عن (150) مدرباً متعاوناً من ذوي التأهيل العلمي العالي والخبرة التخصصية المتميزة.

  1. المادة التدريبية:

يعمــل مركز الطويل للتدريب باستــمرار على تطـوير المادة التدريبية المناسبة لكل حلقة أو برنامج تدريبي، وذلك بما يتلاءم ويتطابق مع مستجدات وأساليب العمل في مختلف المنشآت والتطورات الحديثة في مجال البرنامج التدريبي.

  1. الأسلوب التدريبي:

إن التركيز على مداخل وأساليب التعلم ذات الطابع التطبيقي البحت البعيد عن الأسلوب الأكاديمي هو أسلوبنا في التدريب لضمان المشاركة والتفاعل من قبل المتدربين، ولصقل مهاراتهم، ولرفع قدراتهم المهنية، ولتحقيق أكبر قدر من الفائدة المرجوة  من البرنامج. ويتبع مركز الطويل للتدريب العديد من الأساليب المتطورة، ومن أهم تلك الأساليب ما يلي:

  • الحالات الدراسية
  • الأفلام التدريبية
  • تمثيل الأدوار
  • تطبيقات على الحاسب الآلي
  • مجموعات العمل
  • التمارين العملية

 

جميع الحقوق محفوظة  لمركز الطويل للإستشارات الإدارية والتدريب ٢٠١٦ ©